الرئيسية / أخبار / الأستاذ الدكتور محمد أبو العز :  إستشارى الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس للأبحاث 28 يوليو،اليوم العالمي لإلتهاب الكبد وطرق العلاج والوقاية

الأستاذ الدكتور محمد أبو العز :  إستشارى الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس للأبحاث 28 يوليو،اليوم العالمي لإلتهاب الكبد وطرق العلاج والوقاية

 

 

كتبت /ايمان الواصلي

 

أشار الاستاذ الدكتور / محمد أبو العز أن  اليوم العالمي لإلتهاب الكبد يوم  28 يوليو، والذي يهدف إلى زيادة ورفع التوعية بالتهاب الكبد بأنواعه، بالإضافة إلى تشجيع ودعم عمليات الوقاية، التشخيص والعلاج.

فطرح عدة اسئله هامه كي توضح لنا معرفه  المرض واسمه وطرق العلاج والوقايه منه في صوره مبسطه

ماهو التهاب الكبد B؟
هو التهاب كبدي ناجم عن الإصابة بفيروس التهاب الكبد B و تكون العدوى حادة أو مزمنة و قد لا تكون الأعراض ملحوظة.

كيفية العدوى :
التهاب الكبد الفيروسي B شديد العدوى, و ينتشر عن طريق الإتصال بالدم المصاب و بعض سوائل الجسد الأخرى ولكنه لا ينتشر عن طريق الطعام أو التنفس أو الرضاعة الطبيعية, و يمكن للفيروس ان يعيش خارج الجسم لمدة تصل إلى سبعة أيام. و تشمل الطرق الممكنة للإصابة به ما يلي:
– تعرض الجروح مباشرة للدم المصاب.
– انتقال الفيروس من الأم الى الطفل أثناء الولادة.
– الوخز بإبرة ملوثة.
– العلاقة الزوجية إذا كان أحد الزوجين مصاب بالفيروس.
– استخدام اداة حلاقة او اي أداة شخصية آخرى لمصاب بالفيروس و قد تؤدي لجروح.

ماهى أعراضه ؟

أعراض الإلتهاب الكبدي الحاد B تشمل ما يلي:
– اصفرار بياض العينين.
الشعور بالتعب.
– البول الداكن.
– آلام المفاصل و العضلات.
– فقدان الشهية.
– حمى.
– الشعور بعدم الارتياح في البطن.
– ضعف جسدي.

كيف يتم تشخيصه؟
يكون التشخيص عن طريق فحوص الدم بإجراء فحص التهاب الكبد B بالفحوص التالية:
HBsAg:
النتيجة الايجابية تعني الإصابة بالتهاب الكبد B و إمكانية نقل العدوى الى الآخرين.
HBcAb:
النتائج الايجابية عادة ما تعني الإصابة بالتهاب الكبد الحاد او المزمن, و قد تعني ايضاً ان المريض في طور التعافي من المرض أو وجود إصابة سابقة تم التعافي منها.
:HBsAb
يستخدم اختبار الأجسام المضادة السطحية لإلتهاب الكبد B للتحقق من الحصانة من الإلتهاب الكبدي B, و الإختبار الإيجابي يعني أن الشخص في مأمن من التهاب الكبد B. و هنالك سببان محتملان لحدوث ايجابية الإختبار, فإما أن يكون قد تم التطعيم مسبقا, أو انه قد تم التعافي من عدوى سابقة.
HBV DNA PCR:
يستخدم تحليل العدد الكمي لفيروس B كأساس لتقرير بدء العلاج و متابعة الإستجابة للعلاج.
اختبارات وظائف الكبد
فحص بالموجات فوق الصوتية للكبد أو إجراء اشاعات تصويرية اخرى.
طرق العلاج :
التطعيم ضد التهاب الكبد B و الأجسام المضادة بالوريد :
على المريض التوجه الى الطبيب فوراً اذا كان يعتقد انه قد تعرض لعدوى الالتهاب الكبدي B خلال ال24 ساعة السابقة, و في حال أن المريض لم يكن تم تطعيمه سابقا فمن الممكن الوقاية من العدوى عن طريق تلقي لقاح (تطعيم) التهاب الكبد B و حقن الأجسام المضادة لفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي B.
الخيارات العلاجية :
عادة ما لا يتطلب التهاب الكبد B علاج, و معظم الناس يتغلبون على العدوى الحادة من تلقاء نفسهم, و مع ذلك, فإن الراحة و ابقاء الجسم رطباً يساعد على التعافي. و تستخدم الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج التهاب الكبد المزمن B ,و هذه الأدوية تساعد على محاربة الفيروس, كما أنها تقلل من خطر حدوث المضاعفات الكبدية في المستقبل. و قد يحتاج المريض الى اجراء زراعة كبد اذا كان التهاب الكبد B قد الحق ضرراً بالغاً بالكبد.
المضاعفات :
تشمل مضاعفات الإتهاب الكبدي المزمن B ما يلي:
– العدوى بالتهاب الكبد D.
– تليف الكبد و مضاعفاته.
– أورام بالكبد.
كيفية الوقاية منه :
يشير أ.د. محمد أبو العز بأن تلقي لقاح الكبد B هو أفضل وسيلة لمنع الاصابة بالعدوى, و يستغرق الأمر ثلاثة لقاحات لإستكمال سلسلة التطعيم, و ينصح بشدة بأخذ التطعيم, حيث أن اللقاح غير مكلف و آمن نسبياً.

عن ايمان الواصلى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ملتقى الطاقة العربي الالماني التاسع

  يُعقد ملتقى الطاقة العربي الألماني التاسع في القاهرة يومي 24 و25 أكتوبر 2018م. حيث ...

Translate »